أصل الحكايه (الفار لعب بعبي) ….. كتب أحمد زكي

مقالات وآراء
9 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
أصل الحكايه (الفار لعب بعبي) ….. كتب أحمد زكي

أصل الحكايه
(الفار لعب بعبي):
الحكايه وما فيها انه فأر قال للأسد
– بتسمح لي احكي معك بجرأه واعطيني ألأمان ؟
– احكي قبل ما انفخ عليك اخفيك من الدنيا
-بتصدق اني بقدر اقتلك بعد شهر ؟
– ألأسد سخسخ على حاله من الضحك وصار يقلب ويشقلب ويقول ما ضل بالخم غير ممعوط الذنب ,,, ولك انت على قد هالحكي يا جردون؟
-اه أنا واذا مش مصدق جرب حالك انت شو خسران اعطيني شهر واذا ما قدرت اقتلك اقتلني ,,,
– انا بدي اسايرك وأجرب مراجلك مع اني شايفك مفعوص ومش محرز اصغر عقلي واقتلك بس موافق عشان اشوف شو بدك تعمل يا ممعوص ,,,,

ومرت الأيام,,,,

الاسبوع ألأول قضاها ألأسد يضحك عالفار ومش مصدق انه سمحله يحكي معاه ,,, لكنه لما ينام كان يحلم ان الفار قتله ,,,واعتبرها مجرد أحلام (والفار لعب بعبه)

ألأسبوع الثاني صار ألأسد يتسائل عن سر ثقة الفار في نفسه وليش حدد شهر بالتحديد

ألأسبوع الثالث سيطر الخوف والقلق على ألأسد وصار يخاف من خياله وصار يقول والله بجوز هالجردون يعملها (يوضع سره بأضعف خلقه)

ألأسبوع الرابع سيطر القلق على الاسد ودخل على مغاره وقضاها بلا اكل ولا نوم من حالة الرعب اللي سيطرت عليه

وفي اليوم ألأخير ,,, عزم الفار على كل حيوانات الغابه ودخلو عالمغاره يشوفو شو صار مع ألأسد
كانوا كلهم مرعوبين وخايفين ومترددين من دخول المغاره باستثناء الفار دخل بثقه وبدون اي قلق ولا تردد اقترب من ألأسد وقال لباقي الحيوانات لا تخافو تعالوا شوفو جثة ألأسد ,,, ألأسد مات ,,,,,,

خلاصة القول ,,,, انتظار وتوقع المصائب أعظم من المصيبه نفسها ,,,, فألأسد هو الشخصيه القويه لكل واحد فينا والفار هو القلق والخوف ,,, وكل واحد فينا توقع بحياته مصيبه ولكنه بقدرة قادر لما حصلت ما كانت نهاية الحياه وتغلب عليها وراحت مثل غيرها ,,,, فلا تشغل بالك بالمصائب القادمه ,,, عيش حياتك وعيش اللحظه ,,,,
ولا تخلي الفار يلعب بعبك

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق