كم ” عاهرة ” تعمل في فلسطين … كتب أحمد دغلس

2017-05-05T01:20:43+02:00
2018-11-29T02:05:18+02:00
مقالات وآراء
5 مايو 2017آخر تحديث : منذ سنتين
كم ” عاهرة ” تعمل في فلسطين … كتب أحمد دغلس

كم ” عاهرة ” تعمل في فلسطين
احمد دغلس
مفهوم العاهرة لمن تيبع جسدها لقاء شيء ما …؟! كما هو مفهوم العهر السياسي لمن يبع وطنه مبادئه لغرض ما ، بدء ينتشر في بلادنا فلسطين في الاونة الأخيرة وهنا اخص حركة ” حماس ” بوثيقتها الجديدة وكانها فاقت بعد ثلاثين عاما بعد كم الدم الكبير للأبرياء البسطاء منها الذي ازهقته بعملياتها الإنتخارية والحروب الثلاثة المدمرة على غزة وإحتلال الضفة الغربية من قبل اسرائيل ثانية مهدته بالإنقسام والإنقلاب على الشرعية الوطنية الفلسطينية وها هم في استمرار في تعزيز الفوضى والتدخلات ألإقليمية المُضلِلَة في حالة فلسطينية غير مسبوقة …؟! مؤشرها كان تحت عنوان ” نحن نثق بتركيا ودور تركيا ” ليتم تفاوض تركيا مع اسرائيل حول بيان الوثيقة الجديدة لحركة حماس التي اعلنتها من على دبابة حرب فنادق الخمسة نجوم في الدوحة – قطر التي لم تنكر فيها علاقتها بالإخوان المسلمين كونهم جزء من التنظيم الدولي كحركة فلسطينية مستقلة …؟؟ مؤكدين انهم من المدرسة الفكرية لجماعة الإخوان المسلمين التي تضم حوالي 84 مؤسسة دولية من بريطانيا الأم الى ماليزيا وفلسطين التابعة … قام بتوضيحها تميم امير قطر في مارس لهذا العام ابان اجتماع القمة العربية على البحر الميت على الشق الأردني عندما اتهم دول عربية ” مصر ” بقوله بأن دول عربية تجعل من تنظيم سياسي ” الإخوان المسلمين ” تنظيم إرهابي قبل زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى واشنطن مما حدى بعجالة لرئيسة وزراء بريطانيا ماريا تيريز بأن تسرع الى واشنطن ودول عربية وتركيا تحت ذريعة ان الجماعة يحكمون اربع دول عربية مطمئنة بتمرير صياغات جديدة مرِنة كانت من قبل مستحيلة بهذا الوضوح للإخوان المسلمين ” حماس ” لكي تحمي التنظيم العالمي للإخوان من تصنيفهم امريكيا بالإرهاب ….!! لأن بريطانيا هي مربط فرس الإخوان تحميهم ترعاهم بواسطة قطر وحتى تركيا من اجل ان تعطي ألإنطباع بان الإخوان اصبحوا محترمين وعقلاء القوم سوف نلاحظه في ألأيام المقبلة في منشتات الصحف الأمريكية والأوروبية لوضع حد الى وجع راس العالم من القضية الفلسطينية وإمتدادها الشرق اوسطي الذي سيتعرض له الرئيس الفلسطيني غدا بلقاء ترامب في واشنطن الذي مهدت له وثيقة حماس لتعهير القضية الفلسطينية بدأت ملامحه في ورشة توسيع معبر بيت حنون ” ايريز بين اسرائيل وغزة لإقامة ممر آمن بين غزة وميناء عسقلان ألإسرائيلي وفق الإتفاق القطري التركي الحمساوي ألإسرائيلي ليتم تنظيم سكة حديد لوصل غزة بميناء على البحر تحت السيطرة الإسرائيلية بالعالم الخارجي لتتكون دويلة شاء من شاء تسميتها …. وللضفة الغربية الفلسطينية من ” لا ” يحميها بعد أن هُضم نصفها لتلتهمها اسرائيل ككل جراء سياسة وثيقة العهر الحمساوي لإضعاف الموقف الفلسطيني الرسمي في لقاء واشنطن لا اكثر بالتوقيت والمحتوى .
احمد دغلس

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق