ناهض زقوت: المثقف لا يؤمن بالمرحلية بل محافظا على الثوابت الوطنية

ثقافة وفنون
11 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 6 أيام
ناهض زقوت: المثقف لا يؤمن بالمرحلية بل محافظا على الثوابت الوطنية

شارك الكاتب والباحث ناهض زقوت عضو الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، نائب أمين سر المكتب الحركي المركزي للكتاب والأدباء في الندوة الثقافية التي نظمها مركز معنا غزة للتدريب والإنتاج الفني والإعلامي بالتعاون مع مركز جلوبل للتدريب والتطوير بعنوان (دور المخرج في نقل حقيقة الواقع الفلسطيني) للحديث عن الفيلم الجديد (عالم مضيء) للمخرج الفلسطيني مصطفى النبيه، وذلك بحضور كلً من نقابة الصحفيين، وشبكة كتاب الرأي، وتلفزيون فلسطين، وعدد من الصحفيين والإعلاميين والمخرجين.
وقد عرض فيلم (عالم مضيء) الذي يعكس قضية المكفوفين ومعاناتهم، بالإضافة الي قصص تحدي لهم في كافة المجالات.
وتحدث الكاتب والباحث ناهض زقوت مؤكدا على علاقة الصداقة التي تربطه بالكاتب والمخرج مصطفى النبيه منذ سنوات طويلة، وأشار إلى أنه مواكب ومطلع على كل الأعمال السينمائية والتلفزيونية والتسجيلية التي أخرجها مصطفى النبيه، وكذلك أعماله الروائية والقصصية. وتحدث ناهض زقوت عن العلاقة ما بين المثقف والسياسي، حيث أكد على أهمية المثقف على السياسي، وأن السياسي يتبع المثقف وليس العكس، ولكن في زمن اختلال القيم أصبح المثقف تابعا للسياسي بحكم تحكمه في لقمة العيش، وأضاف أن المثقف لا يوجد في قاموسه ما يسمى بالمرحلي كالسياسي، إنما يبقى دائما محافظا على الثوابت والحلم الوطني الكبير، لذلك تبقى الأعمال الأدبية والثقافية خالدة بخلاف الأعمال السياسية التي تنتهي بإنهاء مرحلتها.
وقد افتتح اللقاء الإعلامي كامل حمادة بالترحيب بالحضور كلً باسمه ولقبه كما نوه على ضرورة نقل الواقع الفلسطيني برؤية فلسطينية حيادية تخاطب المجتمع العربي والدولي والمحلي أيضا بصورة صحيحة، كما أشار إلى الجهد الذي يبذله المخرج مصطفى النبيه في عرض القصص والقضايا بمنظور حضاري سليم يعكس الصورة والهوية الفلسطينية، حيث أردف بقوله إن العمل الذي قام به المخرج مصطفى النبيه يجعلنا نلقبه بالإنسان فهو إنسان بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى قبل أن يكن مخرجاً.
وفي السياق ذاته شكر الأستاذ بسام درويش عضو مجلس الإدارة في نقابة الصحفيين مركز معنا غزة للتدريب والإنتاج الإعلامي الذي يساعد على توجيه بوصلة الإخراج بالاتجاه السليم.
حيث بدأت الورشة بحديث المخرج مصطفى النبيه حول الأعمال التي قام بها وآلية عرض الفكرة وفق معايير تخاطب التطور دون التقليل من جودة العمل الإخراجي كما أردف بقوله أن المخرج يجب أن يكون مثقف ومطلع إلى الأعمال المواكبة للزمن الحالي سواء كان ذلك عمل محلي أو الدولي.
وفتح باب النقاش لكل الحاضرين للحديث حول الإخراج ما بين المنظور الثقافي والمنظور السياسي والواقع الفلسطيني.
في ختام الندوة كرم الاعلامي كامل حمادة باسم مركز معنا غزة للتدريب والإنتاج الكاتب المخرج مصطفى النبيه، كما قام بشكر الحاضرين منوهً على أن هناك أعمال أخرى سيتم الإعلان عنها قريباً. كما منحت نقابة الصحفيين بطاقة الصحفيين الدولية للإعلامي القدير كامل حمادة اعترافا بجهوده الإعلامية والصحفية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لمنحك أفضل تجربة ممكنة.
موافق